الصفحات

    ازرار التواصل

صور ثلاثة أطفال، من نورثامبتون في إنجلترا، فيديو لتهنئة والدهم بعيد الميلاد وهم لا يعرفون أنه قد توفي في المستشفى قبل بضعة ساعات فقط.


ونقلت صحيفة ميرور أن الأطفال الثلاثة: هاريسون (8 سنوات) وأشتون (7 سنوات) وجيكسون (5 سنوات)، كانوا قد حضروا مقطع فيديو لوالدهم الذي يرقد في المستشفى، لتهنئته بعيد الميلاد العام الماضي، وهم على أمل أن يستطيع القدوم إلى المنزل يوم العيد مع والدتهم التي وعدتهم بأنها ستحضره إليهم.

وعندما ذهبت والدتهم، كالي جيفورد، إلى المستشفى لإحضار زوجها إلى المنزل في فترة الأعياد، علمت أنه في غرفة العناية المشددة وقد فارق الحياة، إلا أنه كان قد تبرع مسبقا بكبده لمريض آخر بحاجة إليها، لذلك هو في غرفة العمليات.
لكن والدتهم كالي جيفورد لم تستطع إخبارهم بالحقيقة مباشرة، لأنها لم ترد أن تجعل فرحة الاحتفال بعيد الميلاد مرتبطة لديهم بمأساة فقدانهم لوالدهم. ولدى تلقيها اتصالا من المستشفى لإبلاغها بنجاح عملية زرع الكبد الذي تبرع به زوجها، وجدت طريقة مناسبة لإخبارهم بالأمر.
وقالت جيفورد لأطفالها: "لقد تبرع والدكم بكبده وأنقذ حياة شخص آخر"، عندها فهم الأطفال أن والدهم قد توفي وهذه الطريقة ساعدتهم في تقبل الأمر بطريقة أقل حزنا.
وكان الأب جون يعاني من النوع الأول من داء السكري، وأدى عدم التزامه بالحمية إلى تدهور عمل أعضائه الحيوية، ووصلت به الحالة إلى عدم التعرف على أبنائه بسبب إصابته بضعف الذاكرة أيضا.

لم يعرفوا أنه توفي.. رسالة مؤثرة من أطفال لوالدهم! (فيديو)

صور ثلاثة أطفال، من نورثامبتون في إنجلترا، فيديو لتهنئة والدهم بعيد الميلاد وهم لا يعرفون أنه قد توفي في المستشفى قبل بضعة ساعات فقط.


ونقلت صحيفة ميرور أن الأطفال الثلاثة: هاريسون (8 سنوات) وأشتون (7 سنوات) وجيكسون (5 سنوات)، كانوا قد حضروا مقطع فيديو لوالدهم الذي يرقد في المستشفى، لتهنئته بعيد الميلاد العام الماضي، وهم على أمل أن يستطيع القدوم إلى المنزل يوم العيد مع والدتهم التي وعدتهم بأنها ستحضره إليهم.

وعندما ذهبت والدتهم، كالي جيفورد، إلى المستشفى لإحضار زوجها إلى المنزل في فترة الأعياد، علمت أنه في غرفة العناية المشددة وقد فارق الحياة، إلا أنه كان قد تبرع مسبقا بكبده لمريض آخر بحاجة إليها، لذلك هو في غرفة العمليات.
لكن والدتهم كالي جيفورد لم تستطع إخبارهم بالحقيقة مباشرة، لأنها لم ترد أن تجعل فرحة الاحتفال بعيد الميلاد مرتبطة لديهم بمأساة فقدانهم لوالدهم. ولدى تلقيها اتصالا من المستشفى لإبلاغها بنجاح عملية زرع الكبد الذي تبرع به زوجها، وجدت طريقة مناسبة لإخبارهم بالأمر.
وقالت جيفورد لأطفالها: "لقد تبرع والدكم بكبده وأنقذ حياة شخص آخر"، عندها فهم الأطفال أن والدهم قد توفي وهذه الطريقة ساعدتهم في تقبل الأمر بطريقة أقل حزنا.
وكان الأب جون يعاني من النوع الأول من داء السكري، وأدى عدم التزامه بالحمية إلى تدهور عمل أعضائه الحيوية، ووصلت به الحالة إلى عدم التعرف على أبنائه بسبب إصابته بضعف الذاكرة أيضا.

ليست هناك تعليقات